قسم المقالات

تعرف على المزيد من النصائح والمعلومات مع دكتور ياسر ناجى

03 أبريل

ما هي الأورام الحميدة ؟

يوجد نوعان من الأورام الحميدة تلك التي تصيب الأنسجة اللينة ، أو الأورام التي تصيب العظام ، لكن النوع الأول من الأورام هو الأكثر إنتشاراً وشيوعاً ...

من الممكن أن تظهر الأورام الحميدة فى أى مكان بالجسم بين و فى العضلات و الأربطة و الأعصاب و الأوعية الدموية ، و الأورام الحميدة تختلف بشكل كبير فى مظهرها و طريقة تطورها ، هناك البعض منها قد يكون شرساً يغذو الأنسجة القريبة مما يزيد من إحتمالات عدم التخلص الكلي منها ، عند استئصالها و معادوتها فى الظهور مرة اخري ، يلجأ جراح الأورام علي استخدام اساليب متخصصة فى استئصالها ، بالإضافة الي العلاج الاشعاعي للحد من احتمالات عودتها مرة اخري.

 

و القليل من هذة الأنواع يمكن نسبها الي عوامل جينية و الغالبية العظمي منها هي أورام دهنية تسمي ب " Lipomas " تظهر تحت الجلد مباشرة ، ككتلة لينة غير مؤلمة ، وتنمو ببطء على مدار اشهر او سنوات ..

 

مخاطر هذة الأورام معدلاتها قليلة ، كما يمكن التخلص منها بإستئصالها و معدلات النجاح فيها عالية ، لكن ليس كل الأورام بحاجة إلي استئصالها ، فقد يوصي الطبيب المختص بضرورة متابعتها فقط دون الحاجة الي التخلص منها ، البعض من هذة الأورام متواجد فى الطبقات التحتية و ليس القريبة من سطح الجلد بين العضلات وهنا يتحتم ضروره التفريق بين الأورام الدهنية وبين السرطانات الخبيثة (lower grade cancer).

 

وفى حالة ما إذا كانت الأورام الدهنية أورام  غير حميده فإن استئصالها بالطريقة السابقة يزيد من مخاطر انتشار الورم إلى الأنسجة المجاورة والتى تحتاج حينها إلى إجراءلت جراحية أكثر حرصا ودقة منعا لانتشارها ، فإذا كان الورم ليس له ملمس الورم الدهنى وكان ينمو بشكل ملحوظ أو يسبب الألم فلابد من اللجوء الفورى الى الطبيب لتقيمه وذلك باستخدام أشعه الرنين المغناطيسى لتحديد مكان الورم وخصائصه ورم الأنسجة اللينة الذى ليس له مظهر الورم الدهنى كما يتضح فى الرنين المغناطيسى يتم معه اللجوء إلى أخذ عينة من الأنسجة قبل اللجوء إلى إجراء جراحى كبير ..

الغالبية العظمى من الأورام الحميدة يتم علاجها بإجراء جراحي واحد فقط بدون أن تتأثر الأوعية الدموية المجاورة أو الأعصاب أو العضلات أو العظام ، كما أن معاودة إصابة المريض بها يحدث فى حالات بسيطة لابد أن يقوم جراح الأورام بتحليل النسيج قبل اللجوء إلي استئصاله بإجراء جراحي ، وهناك حالات نادرة للغاية يتم فيها ، عمل الجراحة دون اللجوء إلي عمل تحليل لعينة من الأنسجة مسبقاً.

 

و من بين أورام الأنسجة الحميدة :

هناك العديد و العديد من الأورام الحميدة ، و من أكثر الأنواع شيوعاً :

1 - الورم الذي يصيب الطبقة العليا (Adenomas) : التي تغطي الأنسجة و الغدد و غيرها من الهياكل الأخري فى جسم الإنسان ، ونجد نمو مثل الأورام الحميدة فى القولون - الأورام الحميدة فى الكبد - أو الغدة الدرقية - النخامية - الأدرينالين.

 

ما هو الورم ؟

هو نمو غير طبيعي للخلايا ، هذا النمو لا يكون بغرض اَداء وظيفة حيوية للجسم ، و الورم الحميد هو الورم الغير سرطاني ، فهو لا يغذو الأنسجة المجاورة ، او اي اعضاء أخري ، كما يحدث مع الورم الحبيث ، والورم لا يسبب أى مشكلة إلا فى حالة ضغطة على الأوعية الدموية أو الأعصاب ، فى بعض الأحيان تكون هناك حاجة إلي تقديم علاج و فى حالات أخري لا تحتاج الأورام الحميدة إلي علاجات ...

 

2- ورم الأنسجة الضامة (Fibromas) : الذي ينمو فى أي عضو فى جسم الإنسان ، ومن أكثر الأعذاء شيوعاً في الإصابة به " الرحم " ، وعلى الرغم من إنها أورام غير سرطانية ، فهي تسبب نزيف مهبلي حاد ، ومشاكل فى المثانة ، و الالام فى الحوض ، أو الشعور بضغط فية.

 

3- تراكم خلايا الأوعية الدموية فى الجلد - أو فى الأعضاء الداخلية (Hemangiomas) :

وهي ما يطلق عليها علامات الولادة ، وغالباً ما تتكون فى رقبة - رأس - جزع الطفل ، وتظهر هذة الأورام بلون أحمر ، أو اللوان المائل للزرقة ، غالبية هذة الأورام تتلاقي من تلقائية نفسها ، أما تلك الأورام التي تؤثر على الرؤية أو السمع أو الطعام ، تتطلب علاج بـ الكورتيكوستيرويد ، أو غيرها من الأدوية الأخري.

 

4- الأورام الدهنية ( Lipomas ) :

هي تلك الأورام التي تنمو من الخلايا الدهنية ، وهي النوع الشائع من الأورام الحميدة عند غالبية البالغين ، و دائماً ما تجدها فى الرقبة - الكتفين - الظهر - الذراع ، و الأورام الدهنية تنمو بشكل بطيء و عادةً ما تكون متحركة و مستديرة في شكلها ولينة فى ملمسها ، وقد تتكون بسبب العوامل الوراثية.

 

5- الأورام الحميدة التي تنمو فى الغشاء المحيط بالمخ و الحبل الشوكي - (Meningiomas) :

وكل تسعة حالات من 10 حالات مصابة بها تكون أورام حميدة ، العديد من هذة الأورام تنمو ببطء ، و غيرها تنمو سريعاً ، ونوعية علاج الورم تختلف بإختلاف مكانها و الأعراض التي يسببها ، و من بين هذة الأعراض الإصابة بصداع و تشجنات وتغير فى سلوكيات الشخصية و مشاكل فى الرؤية.

 

6- أورام تنمو فى العضلات (Myomas) :

ومنها ورم يسمي بـ (Leiomyomas) ، وينمو فى العضلات التي تتواجد فى الأعضاء الداخلية ، مثل المعدة والرحم و تبدأ فى جدران الأوعية الدموية وتعرف بإسم التليفات (Fibroids).

 

7- الوحمات - الشامات (Moles) :

هي نموات على الجلد ، تتراوح الوانها من بين ( الوردي للبني أو الأسود ) ، ويمكن للشخص أن تنمو لدية الوحمات حتي سن الأربعين ، و الوحمات تبدو مختلفة فى شكلها عن الوحمات الطبيعية من الممكن أن تتحول إلي سرطان فى الجلد.

 

8- الأورام التي تنمو فى الأعصاب (Neuromas) :

هذة الأورام العصبية الحميدة يمكن حدوثها فى أي مكان فى الجسم ، والنوع الأكثر شيوعاً من الأورام الحميدة العصبية (Neurofibromas).

 

9- الأورام الحميدة التي تتصل بالعظام (Osteochondromas) :

تظهر هذة الأورام العظمية عادةً فى صورة ورم غير مؤلم بالقرب من المفاصل ، مثل مفصل الركبة و الكتف ، وفى الغالب يقوم الطبيب بتشخيص الورم عن طريق الاشعة السينية.

 

10 - الأورام الحميدة التي تنمو فى الطبقات التحتية للأنسجة ( Papillomas ) :

من الممكن أن تكون هذة الأورام حميدة أو خبيثة و تنمو فى الجلد ، أو عنق الرحم ، أو قنوات الثدي أو الأغشية المخاطية التي تبطن الخفن الداخلي للعين (الملتحمة) ، وتحدث الإصابة بهذا الورم من الإتصال المباشر بعدوي ال HPV.

 

 
  • Rating
  • 2355 مرات المشاهدة
Untitled Document